+966-17-2292222 / info@aph.med.sa السبت الى الخميس As Sadd, Abha 62521, Saudi Arabia

Blog

الحجامة والطب الآمن

الحجامة هى أحد الوسائل العلاجية القديمة فى الطب البديل والتى استخدمت منذ آلاف السنين , وأقدم أثر يتحدث عن الحجامة بردية إيبر قبل الميلاد ب 1500 عام , وكذلك عند الصينين القدماء فتاريخها يرجع إلى آلاف السنين , وفى الحضارة اليونانية فنجد (أبو قراط) والملقب بأبو الأطباء كان أحد ممارسى الحجامة وممن نصحوا بها .

وقد استخدم العرب الحجامة منذ القدم وعندما أتى الإسلام وصى بها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فى غير موضع , فقد قال صلى الله عليه وسلم ( إن أمثل ما تداويتم به الحجامة ) رواه الترمذى.

وقال عليه الصلاة والسلام ( ما مررت ليلة أسرى بملأ من الملائكة إلا كلهم يقول لى : يا محمد عليك بالحجامة) رواه ابن ماجة

والحجامة الآن فى القرن الواحد العشرين وفى عصر تطور الطب تقع بين فريق يرى أنها رجعية وعودة للوراء وأنها عديمة الفائدة , وفريق أخر يراها حل سحرى لجميع الأمراض و يمارسها بصورة عشوائية خاطئة ويضر بها.

وإذا أردنا الانصاف فالحجامة وسيلة علاج آمنة إذا تمت ممارستها بطريقة صحيحة على يد مختص , وهى كوسيلة علاجية فإنه لا توجد وسيلة علاجية تصلح لكل الأمراض وكل الأشخاص دون تمييز , فلابد لمن يمارس الحجامة أن يكون على علم بطبيعة المرض الذى من أجله نقوم بالحجامة وعلى علم بألية عملها بالطريقة الصحيحة وعلى علم بمبادىء مكافحة العدوى وسوف نستعرض بعض من نظريات عمل الحجامة , الاحتياطات والأخطاء الشائعة عن عملية الحجامة.

 

 

أولا نظريات عمل الحجامة:

هناك عدة نظريات تفسر ألية عمل الحجامة وكيف يتم التحسن بعدها ونذكر هنا اهمها

  • نظرية التخلص من السموم blood detoxification theory

عمر كرات الدم الحمراء 120يوم ثم يتم التخلص من خلايا الدم القديمة والميتة عن طريق الكبد وهذا يمثل عبء على الكبد وتاتى الحجامة لتساعد فى عملية إزالة السموم من الجسم إذا أجريت بشكل صحيح وفى الأماكن الصحيحة.

  • نظرية بوابة الألم pain-gate theory

وهى احتواء الحبل الشوكى على بوابة عصبية قد تسمح لاشارات الألم بالوصول إلى المخ وقد تمنعها وهذا يعتمد على نوع الألياف العصبية . وفى حالة وجود ألم فى منطقة ما بالجسم فانه ينتقل عبر الالياف العصبية الصغيرة وتنشيط الألياف العصبية الكبيرة بالحرارة (موضع كأس الحجامة) يؤدى إلى إغلاق بوابة الألم ومنع الألم الأصلى من الوصول للمخ .

  • نظرية الهرمونات hormonal theory

زيادة إفراز الاندورفين والانكيفالين , زيادة إفراز السريتونين والكورتيزون وتقليل إفراز البروستاجلاندين

ومن ثم تقليل الألم.

  • نظرية أكسد النيتريك وتنشيط الدورة الدموية nitric oxide and increased blood circulation theory

مع عمل التشريط يتم افراز أكسيد النيتريك فى الجسم وهو يعمل على توسيع الأوعية الدموية وإرخاء العضلات ومضاد للجلطات وتقليل الالتهاب ويمنع تضييق الأوعية الدموية.

ثانيا الاحتياطات اللازمة قبل عملية الحجامة :

  • لا تتم عملية الحجامة على مرض بدون تشخيص , فعلى سبيل المثال إذا كان هناك ألم بالرجل لابد من تحديد سبب الألم هل هو ناتج عن إنزلاق غضروفى , أو خشونة بالركبة , أو ألم بالأعصاب الطرفية أو … وهناك أمراض يصلح معها عمل الحجامة وأخرى لا .
  • أصحاب الأمراض المزمنة وبخاصة مرضى السكرى والضغط و القلب , لابد من التنسيق مع الطبيب الخاص بالحالة وهل الحالة تسمح بالحجامة أم لا وهل هناك أدوية ينصح بتقليل الجرعة أو ايقافها ليوم او يومين قبل عملية الحجامة كأدوية السيولة وكل ذلك لا يتم إلا عن طريق الطبيب المختص بالحالة .
  • أيضا حالات كبار السن والأطفال أكثر من 12 عام مراعاة تقليل عدد الشرطات او التشريط عن طريق الوخذ

ثالثا الأخطاء الشائعة عن الحجامة :

  • أن للحجامة أياما محددة والصحيح هو أن الحجامة يمكن عملها فى أى وقت ولكن من أراد عملها كوقاية فقط فمن المستحب تحرى أيام 17 , 19 , 21 من الشهر العربى.
  • ان استخدام أمواس الحلاقة فى التشريط أفضل , والصحيح أن استخدام المشارط الطبية افضل .
  • كلما زادت كمية الدم دل ذلك على شدة المرض , والصحيح ان كمية الدم لا يجب ان تكون كثيرة بل يجب ان يكون التشريط سطحيا مع عدد من الشرطات محدد من 6 إلى 12 شرطة والشفط لمدة مرة واحدة .
  • أن دم الحجامة هو دم فاسد , ولكن الصحيح انه دم هرم عالى الشوائب
  • ان لون الدم يدل على شدة المرض وكلما كان داكنا دل ايضا على شدة المرض , ولكن الصحيح أن لون الدم لا يدل على شدة المرض وكلما كان لون الدم داكنا دل على زيادة نسبة الهيموجلوبين
  • زيادة عدد الكؤوس المستخدمة يؤدى لزيادة فاعليتها , والصحيح أن اقل عدد للكؤوس يؤدى الهدف يكون أفضل ولنا فى الأحاديث الواردة عن مواضع الحجامة التى احتجم فيها رسول الله أسوة حسنة , فقد ورد عنه انه احتجم على وجع بقدمه (موضع واحد) واحتجم على ألم بفخده (موضع واحد) واحتجم على الكاهل والأخدعين (3 مواضع) وليس كما يفعل البعض بعمل 10 كؤوس أكثر فى جلسة واحدة !!

أود أن أنهى حديثى بأن قصر عمل الحجامة عند المختصين هو من باب إسناد الأمر إلى أهله  , ومن باب إحياء تلك السنة بعيد عن الجهل ولتحقيق الاستفادة المرجوة وتجنب أى آثار جانبية أو أعراض غير مرغوب فيها.

 

د/صلاح الدين صابر

أخصائى العلاج الطبيعى

وممارس حجامة معتمد من المركز الوطنى للطب البديل

Share this post

أضف تعليقاً